canadian style مرحبا بالزوار الكرام مدونة ستايل كندا مدونة تهتم بكل مايخص الشأن الكندي والتي تهم المقيم والمهاجر واللاجيء على الأراضي الكندية ننقل لكم الخبر الصادق والهادفcanadian style ..نتمنى لكم تصفحا شيقا وأستفادة شاملة
‏إظهار الرسائل ذات التسميات مراكز المهاجرين. إظهار كافة الرسائل

Syrian Refugees (خدمات اللاجئين السوريين في كندا)

0 التعليقات


هذا المشروع هو التوسع في البرنامج الوطني لتقديم مجموعة من خدمات إدارة القضية الى المنظمات الحكومية المهتمة بمساعدة اللاجئين ورعايتهم. ويقدم الدعم المستمر للأسر اللاجئين من خلال توفير تقييم الاحتياجات وتخطيط الخدمات، والإحالات، والروابط، والمتابعة والتنسيق... خدمة لمدة 12 شهرا بعد
شركاء لتسهيل الوصول إلى الخدمات المتخصصة، بما في ذلك إدارة الصحة العقلية، ودعم الأبوة والأمومة، والبرمجة المدرسية لدعم النجاح الأكاديمي.

Refugee Settlement and Integration
The project is the expansion of the NSP program to provide a range of case management services to government assisted and privately sponsored refugees. It offers ongoing support to refugee families by providing needs assessments, service planning, referrals, linkages, follow-up and service coordination for 12 months after arrival to ensure that their needs are met. The project works with partners to facilitate access to specialized services, including mental health case management, parenting supports, and school-based programming to support academic success. Project activities:
  • Outreach 
  • Direct service including needs assessments and service planning, information and orientation, assistance with settlement-related issues, supportive counselling, referrals and service linking, service coordination, group sessions and support groups 
  • Engagement of partners to address needs
Eligibility criteria: Privately sponsored and government assisted resettled refugees.
Funding source: Province of Ontario, Ministry of Immigration, Refugees and  Citizenship and Canada; No fees are charged from clients for services provided. 

Resettlement Assistance Program- RAP 
Peel-Halton Integrated Services Reception Centre (Reception Centre) was opened in Mississauga in May 2016 and accepted a first wave of resettled refugees in September 2016. 
Reception Centre is designed to provide immediate and essential services for resettled refugees during the initial period after the refugee family’s arrival in Canada, with the focus of equipping them with accommodation and daily necessities, knowledge, skills and abilities as well as connections with the broader community to live safely and independently. 
Project includes: 
  • Providing temporary accommodation for refugees during the first 2-3 weeks of arrival 
  • Providing housing assistance for finding, securing and moving into appropriate permanent accommodations 
  • Identifying resettlement needs, developing an action plan and connecting to the local community through facilitated referrals where local service providers visit the centre regularly to establish personal contact with the client or family, register clients in programs and deliver presentation sessions 
  • Information on income support and financial responsibilities 
  • Links to federal and provincial programs (e.g., social insurance number, permanent resident card, Canada Child Benefit, Interim Federal Health Program (IFHP), provincial health care, school registration) 
  • Providing structural information and orientation group sessions including Orientation to Ontario 
  • Providing weekly one-on-one and family counselling sessions to review action plan and that achievements are up to date, conduct solution focused counselling, provide clarification on misunderstood topics and conduct referrals and advocacy      


  

Read More »

خطوات لتحسين سفر اللاجئين السوريين إلى كندا ....

0 التعليقات



تعهد رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، باتخاذ خطوات مهمة لتحسين نظام حياة وانتقال اللاجئين السوريين في بلاده.
ونقلت شبكة "سي بي سي" الإخبارية الكندية عن ترودو، قوله خلال لقائه عددا مناللاجئين، إن حكومته ستعمل على تقليل الوقت اللازم للم شمل اللاجئين وذويهم، مضيفًا "هناك الكثير لفعله من حيث لم الشمل".وشدد في الوقت ذاته على ضرورة التأكد من فحص جميع اللاجئين بدقة.وكانت كندا، حددت هدفا بقبول 50 ألف لاجئ سوري، دون أن تحدد جدولا زمنيا بذلك، واستقبلت حتى الآن 37 ألف لاجئ.

Read More »

هذا ما ينتظر اللاجئين السوريين في كندا !!!!!!

0 التعليقات


ينتاب اللاجئين السوريين الذين سيهاجرون إلى كندا الخوف من كيفية العيش في بلد يغلب عليه ارتفاع مستوى معيشته، ويدور في عقول الكثير منهم سؤال مستمر: هل ستصبح كندا الجنة الموعودة؟ وهل سيحصلون على الحياة الكريمة؟.
كندا التي تعد من أفضل دول العالم في مستوى وطرق التعامل مع المهاجرين، وضعت برامج مدروسة لتوفير الحياة الكريمة، خاصة للاجئين الذين يملكون قدرات ومميزات لا يحظى بها المواطن الكندي نفسه؛ لذا فإن اللاجئين الذين  يدخلون كندا عليهم ألا يقلقوا.من جانبها وضعت حكومة أونتاريو برنامجاً متكاملاً لدعم اللاجئين السوريين، كما أنها أوضحت على موقعها الإلكتروني أنها ستقوم باستقبال حوالي 10 آلاف لاجئ سوري في مدنها المختلفة، 50% منهم من الأطفال، ووضعت أسماء الجهات الخيرية التي يمكن تقديم التبرعات لها، وهي الصليب الأحمر الكندي، و وكالة الأمم المتحدة لدعم اللاجئين “UNHCR”، و صندوق دعم اللاجئين السوريين، والمؤسسة المتحدة لشؤون اللاجئين في أوتاوا.أما بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون برعاية أسرة سورية، فيجب أن يكونوا مجموعة لا تقلّ عن 5 أفراد، وستشارك الجهات الحكومية بدعم هذه المجموعة مالياً للمساعدة في دعم الأسرة السورية.
وأوضح الموقع للراغبين في التبرع أن اللاجئ يحتاج إلى الملابس ولعب الأطفال والأثاث ومفروشات منزلية جديدة أو مستعملة بشكل قليل، بالإضافة إلى التبرع بالمال والتبرع بالعقار لإسكان العائلة السورية.أما المؤسسات التي ستقوم بتوفير السكن للعائلات السورية في أونتاريو فهي 5 مراكز ومؤسسات في مختلف مدن مقاطعة أونتاريو.وكل ما هو مطلوب من اللاجئ السوري العمل والدراسة واحترام الأنظمة والقوانين، واحترام عادات وتقاليد المجتمع، والاندماج فيه، والعمل على خدمته والسعي لتطويره؛ لأن هذا البلد سيقدم له خدمات له ولأسرته وأطفاله ومميزات لم ولن يحصل عليها حتى في بلده الأصلي.
أهم المميزات التي تنتظر اللاجئين
الحكومة الكندية ستقوم بتوفير السكن للاجئين وأسرهم بما يتناسب وحجم الأسرة، وهي مَنْ ستقوم بدفع تكاليف الإيجار أو المؤسسات الخيرية التي ستكفل اللاجئين.
أيضاً ستدفع كندا مصاريف الطعام لكل لاجئ بما يتناسب وعدد أفراد أسرته وتمنحه امتياز الحصول على الطعام من بنك الطعام والمؤسسات الخيرية والكنائس.
كما ستوفر الأثاث اللازم وما يحتاجه اللاجئون من مفروشات، وسيتم منحهم بعض الملابس وحتى ألعاب الأطفال، كما سيحصل على مساعدة مالية في العام الأول لوصوله.
وتتكفل الحكومة الكندية بكل أنواع العلاج، وسيكون للأسرة طبيب مختص تزوره الأسرة متى احتاجت للعلاج أو الفحص.
كما أن أي فحوصات أو تحاليل أو أشعة في المستشفيات والمراكز الصحية ستكون مدفوعة الأجر من قبل الحكومة بعد أن يحصل اللاجئ على الكارت الصحي، وهذا يستغرق تقريباً 3 شهور من تاريخ وصوله لكندا.
حتى أن الأمراض الخطيرة كالسرطان أو الإعاقات المختلفة ستتكفل الحكومة بها، بالإضافة إلى ثمن الدواء.
ويمكن للاجئ وأسرته الحصول على علاج الأسنان، ولكن هذا بالنسبة للأشياء الرئيسية والضرورية مثل خلع وحشو وتنظيف الأسنان، بالإضافة إلى فحص النظر والحصول على النظارات الطبية.
وإذا كان اللاجئ قد تمكّن من شراء سيارة، فسيعطى له مبلغ محدد للبنزين، وإذا لم يكن فيعطى بطاقات نقل له ولأسرته، شرط أن يسجل ويدرس اللغة في المراكز والمدارس المخصصة.
وبعض المدن لديها برامج لاستيعاب اللاجئين ومشاركتهم في الفعاليات الرياضية في القاعات والملاعب الرياضية دون اشتراك مادي.
أما عن الأطفال فيتم إدخالهم المدارس مجاناً، وإذا كان سكن الطفل قريباً فيذهب ماشياً، وإذا كان بعيداً يُنقل بالباص مجاناً، هذا للأطفال تحت سن 18 عاماً، ومن هم فوق الـ18 يتم منحهم بطاقات نقل.
أما بالنسبة للأم والأب فيلتحقون بمدارس ومراكز لتعلم اللغة الإنكليزية بالمجان على عكس دول غربية أخرى يتم فيها دفع نقود مقابل ذلك.
الحكومة الكندية تتكفل بهذه المصاريف شرط أن يلتزم اللاجئ بالدراسة، فإن لم يدرس فسيحرم نفسه من مميزات كثيرة جداً.
وبالنسبة للأم التي لديها أطفال ولا تستطيع الذهاب للمدرسة، فإذا كان لديها القدرة على التعامل مع الكمبيوتر فسيتم تسجيلها في برامج لدراسة اللغة عبر الإنترنت وهي في بيتها، وإذا لم تكن كذلك فيتم تخصيص معلمة تحضر لمنزلها.
وإذا كان لديها طفلان أو أكثر بعمر أقل من 5 سنوات فيتم تسجيلهم بدور الحضانة، ورغم أن مصاريف دور الحضانة غالية جداً، فإنه بمجرد أن تقدم الأم الإثباتات بأنها تدرس، يتم دفع رسوم التسجيل من قبل الحكومة.
وبمجرد أن يدخل اللاجئ إلى كندا يحصل على “كارت الإقامة”، وعندها يتمتع بحقوق المواطن ويمكنه العمل والدراسة.
تحسب هذه المساعدات من يوم الدخول إلى كندا، ولكن قد يستغرق دفعها من 3-4 أشهر لحين إكمال المعاملات، ويتم الحساب بأثر رجعي منذ أن وطأت قدما اللاجئ المطار في كندا.
هذه المساعدات ترسل إلى الأم وليس إلى الأب، فالمرأة في كندا تتمتع بحقوق وامتيازات عالية، وتعتبر كندا أفضل دولة عالمياً في هذا المجال.
وتحسب المساعدات حسب عمر الطفل ودخل الأسرة المالي، وبما أن اللاجئ ليس لديه دخل في عامه الأول، فتكون هذه المساعدات عالية جداً، وتمنح لكل طفل.
وتستمر هذه المساعدات للطفل حتى بلوغه عمر الـ18 عاماً، وكلما زاد عدد الأطفال زاد المبلغ الذي يرسل إلى الأم.
وبعد انتهاء السنة الأولى يتم تحويل اللاجئ وأسرته إلى برامج اجتماعية أخرى تقدم الدعم المالي والاجتماعي والصحي بحيث يعيش عزيزاً.

Read More »

النصائح الذهبية للهجرة الكندية

0 التعليقات




اعداد: حسين يونس

هذا المقال مُخصص لأولئك الذين حصلوا على تأشيرة الهجرة الكندية وحزموا أمتعتهم وهم في طريقهم إلى كندا هذا العام بإذن الله. من منظوري وتجربتي الخاصة، أعتقد أنَّ هذه النصائح مهمة وذهبية، فأتمنى أخذها بعين الإعتبار لتحصيل أكبر قدر ممكن من الفائدة وتقليل الخسائر والأضرار، خصوصاً خلال الأشهر الستة الأولى في كندا، إلى أن تتبلور نظرتك حول البلاد ويمكنك بناء رأيك الخاص.
عشر نصائح ذهبية:



  1. إعرف حقوقك: في تقديري أنه كلما علمت ما هي حقوقك في كندا، كلما زادت فرص النجاح لديك وتمكَّنت من الإندماج في المجتمع بأريحية، وأنصحك أن تبدأ بالقراءة من الآن قبل الوصول إلى كندا عمَّا هو لك من حقوق وامتيازات، وما هو عليك من واجبات، لأنه مع الأسف كثيراً ما يخسر مهاجرو العالم الثالث حقوقهم بسبب الحالة النفسية المصاحبة لهم من العالم الثالث ورواسبه، فانعدام العدالة الإجتماعية يجعل المهاجر الجديد لا يأبه لحقوقه، وقد لا يسأل عنها إلاَّ متأخراً.
  2. حافظ على العملة المناسبة لك: بطبيعة الحال عندما تأتي إلى كندا ستكون العملة التي بين يديك هي الدولار الأمريكي، وفي هذه الأيام وبسبب تدهور أسعار النفط العالمية، تدهور معها سعر الدولار الكندي مقابل الأمريكي والذي يعتمد جزء من إقتصاده على تصدير النفط، وهذا يعني أنه لديك فرصة رائعة للإستفادة من إنخفاض الدولار الكندي بتحويل أكبر قدر ممكن من الأمريكي إليه، فحسب صرف اليوم الـ ٥٠ ألف دولار أمريكي تساوي ما يقارب الـ ٧٢ ألف دولار كندي، الأمر الذي سيعطيك سيولة كندية بشكل أكبر حتى تقدر على إحتواء الغلاء الفاحش في كندا، الأمر الذي ستشعر به منذ اليوم الأول، بالمقابل عليك الإنتباه لأمر مهم جداً قبل تحويل جميع دولاراتك الأمريكية إلى كندية، فإن كان لديك إلتزامات مالية خارج كندا مثل تحويل مصروف شهري لوالديك أو من تعولهم في بلدك الأم، فستحتاج للحفاظ على جزء من مالك بالدولار الأمريكي والذي أصبح اليوم بمثابة كنز صعب المنال لمن هم داخل كندا ومدخراتهم بالعملة الكندية، فالعملة الأمريكية هي العملة الوسيطة للحوالات الدولية ولا يمكن إتمام الحوالة من دونها، فيجب الإبقاء على قدر من الدولار الأمريكي داخل كندا – حسب حاجتك – كي توفي بإلتزاماتك المالية في بلدك الأم، وذلك من خلال فتح حساب بنكي فور وصولك إلى كندا لإيداع الدولار الأمريكي، وغالباً ما يُطلق عليه إسم (Borderless Account)، وهذا الحساب ثانوي وهو إضافة إلى الحساب البنكي الأساسي والذي هو بالدولار الكندي والذي يُطلق عليه (Service Account) أو (Checking Account).
  3. لا تصدق البنوك على الإطلاق: أول ما ستقوم به البنوك في كندا هو إغراقك بعروض إستثمارية كثيرة ومتعددة، ولكنها ليس لها أي قيمة حقيقية، وهم لن يرحموك أبداً خصوصاً إذا كان لديك إيداع مالي محترم، فلا تصدق أياً من عروضهم التي تبدو مغرية وأعرض عنها لأنها ليست كذلك، وإذا مارسوا عليك ضغوطاً نفسية من خلال إحراجك أو إرعابك لأنك لم تستمع لنصائحهم الشيطانية، قل لهم بهدوء: (سأفكر بالموضوع) وغادر البنك فوراً بعد الإنتهاء من إيداع نقودك إلى أن تفهم حقيقة ما يدعونك إليه.
  4. إستغل الإعفاء الضريبي: أغلب المهاجرين الجدد لا يعلمون أنَّ لهم فرصة ذهبية للإستفادة من الإعفاء الضريبي لحظة وصولهم إلى كندا، فيمكنك كمهاجر إدخال ما شئت من أموال وعفش وحاجيات من دون أن تدفع أي ضريبة مالية، والكثيرون لا يعلمون عن هذا الإعفاء الذهبي إلاَّ عندما يصلون إلى كندا لأنهم لم يقرؤوا عنه قبل الهجرة، وهذا إعفاء حقيقي يشمل كل شيء حتى لو جلبت معك مليون دولار.
  5. كن موظفاً ولا تستثمر: إياك أن تتورط لحظة وصولك في أي إستثمار في كندا، مهما كان نوع الإستثمار من بنكي أو عقاري أو أسهم في البورصة، وفي عامك الأول لا تحاول إنشاء أي مشروع وأنت لم تندمج بعد في البلاد ولم تتعرف على قوانينها ولا ثقافة الإستثمار فيها، وأنصحك أن تبحث عن وظيفة لتفهم من خلالها كيف تعمل العجلة الإقتصادية في كندا ولتتمكن من استيعاب ما يدور حولك، وبعدها قرر إن كنت ترغب في إنشاء عملك الخاص أو تستمر في الوظيفة.
  6. لا تنبهر وحافظ على توازنك: إن كنت ستنبهر بكل ما ستراه أمامك، فستفقد توازنك وستنزلق من مصيبة إلى الأخرى، وتذكر أنَّ ما قام به الكنديون اليوم من حضارة، قد قام بمثله الكثير من الأمم على مر التاريخ وعلى رأسهم العرب والمسلمين، ففي حقيقة الأمر ليس هناك ما يدعو إلى الإنبهار بشكل يُفقدك عقلك، والمحافظة على التوازن سيساعدك على اتخاذ قرارات صائبة تحميك وتحمي أسرتك من أي خسارة ممكنة.
  7. تصالح مع عِرقك ودينك: أنا أتفهم تماماً ما تشعره به الآن خصوصاً كلما إقترب موعد الرحيل، ويمكنني أن أتخيل كمية الإحتقان الداخلي في نفسك إزاء العالم الثالث وعنصريته وتخلفه، فقد مررت به قبلك، وأراك متلهفاً لركوب أول طائرة لترحل بك بعيداً، ولكن تأكد تماماً من أنَّ هذا الإحتقان سيخف عاماً بعد عام إلى أن يزول تماماً، فلا تُفحِش في الحقد على ذاتك العربية ولا على شريعتك الإسلامية، لأنه عندما يزول هذا الإحتقان، ربما يكون الوقت قد تأخر للمصالحة مع الذات، وبعدها ستدفع ثمن ذلك باهظاً جداً من داخل بيتك، فعليك أن تضبط نفسك قدر المستطاع.
  8. إستمع للجميع ولا تصدق أحد: فور وصولك إلى كندا، ستستمع إلى الكثير الكثير من القصص والسواليف الغير حقيقية مِمَن هم حولك من الجالية العربية وغيرها، وستستمع لما هو مُحبط وما هو مُفرح، وستستمع لأمة مازالت لا تقرأ ولا تبحث وفقط تقلد من دون فهم، ستستمع لقصص متناقلة على ألسن الناس غالباً ما تكون خيالية وليس لها أي وجود، والجميع قرر أن يصدقها ويفني عمره في تناقلها من دون وعي، وكل ما عليك فعله هو عدم التصديق إلى أن يتضح لك الصادق من الكاذب.
  9. إفعل ما هو صحيح وليس ما هو طبيعي: ستجد الكثير من العرب وغير العرب، ومن المسلمين وغير المسلمين يقومون بأمور تبدو طبيعية للمجتمع الذي يعيشون فيه ولكنها ليست صحيحة، فلا تقلدهم فقط لأنه بات أمراً طبيعياً وشائعاً بين الناس، ولكن إلتزم بفعل ما هو صحيح والذي غالباً لا يفعله جلَّ البشر، فعلى سبيل المثال الغالبية العظمى في كندا تلجأ للبنوك للإقتراض وشراء بيت، وهذا أمر طبيعي في كندا، ولكن هل هو صحيح؟ بالتأكيد لا، فعندما تنفق عمراً كاملاً لتسديد رهن عقاري تصل قيمته إلى ٧٠٠ ألف دولار بحجة الإستثمار وجعل الجالية أكثر قوة، فهذا تسخيف لعلوم الإقتصاد التي تدحض كل هذا الكلام. ولعلي أتطرق لهذه النقطة في مقال منفصل بإذن الله.
  10. لا تحرق جسور العودة: مهما كانت أمورك مُيسرة في كندا، ومهما أصبحت في غنىً عن العالم الثالث وعن بلدك الأصلي، نصيحتي لك ألاَّ تحرق جسور العودة، ولا تفسد علاقتك ببلدك الأم أو أي بلد عملت به في الشرق الأوسط، لأنك بكل بساطة لا تدري ماذا يُحدِث الله بعد ذلك من تطورات في حياتك قد لا تتحملها، ويُصبح الحل الوحيد هو العودة إلى عشِّك من جديد لحفظ ما تبقى لك من خير.

Read More »

برنامج التدريب اللغوي للقادمين الجدد (LINC) ...مجاني ومدعوم من قبل الحكومة الفدرالية

0 التعليقات




ما هو برنامج التعليم اللغوي للقادمين الجدد إلى كندا؟

برنامج (LINC) هو برنامج تدريب لغوي مجاني للبالغين ممن لهم الأحقية في الحصول عليه.
يتم تمويل برنامج (LINC ) من قبل وزارة الجنسية والهجرة الكندية (Citizenship and Immigration Canada) ولا يتعين عليك دفع أية رسوم نظير الدراسة بفصولLINC . ويوفر برنامج LINC المهارات اللغوية الأساسية، فإذا كنت بحاجة إلى مهارات لغوية محددة، قد ترغب في التفكير بالالتحاق ببرنامج يلاءم أهدافك التعليمية أو الوظيفية بشكل أفضل.
يوفر برنامج LINC فصول بدوام كامل أو جزئي ويوجد ببعض المراكز رعاية مجانية بالأطفال أثناء حضورك الفصل. تذكر أن جميع الأشخاص البالغين في أسرتك يمكنهم الحصول على فصول برنامج LINC إذا كان لهم الحق في ذلك وليس فقط الشخص الباحث عن عمل أو المتقدم الرئيسي للهجرة.

هل أنا مؤهل؟

لكي تكون مؤهلاً للتسجيل في برنامجLINC ، يجب:
  • يجب أن تكون مقيماً دائماَ بكندا أو لاجئ قانوني أو أن تكون شخص موجود بكندا تتم دراسة ملفه للحصول على الإقامة الدائمة بكندا وتم إخطارك بخطاب صادر عن وزارة الجنسية والهجرة الكندية بالموافقة المبدئية على طلبك طبقاً لمعايير القبول (هذا يعني حصولك على الموافقة المبدئية)؛
  • أن تبلغ السن القانونية لإنهاء الدراسة المدرسية بمقاطعتك أو إقليمك (في أونتاريو هو سن الـ 18)؛ و
  • أن تتقدم لاختبار التقييم اللغوي في أحد مراكز التقييم التابعة لبرنامج LINC لتحديد المستوى الملائم لك.
ولا تكون لك الأحقية في الدراسة ببرنامج LINC إذا كنت:
  • مواطناً كندياً
  • طالب لجوء
  • مقيم دائم (كأن تكون طالب أجنبي أو موظف أجنبي أو زائر)
ويمكن للعديد من الهيئات المجتمعية مساعدتك على الالتحاق بفصول برنامج LINC والوصول لأماكن مراكز التقييم التابعة للبرنامج. للحصول على المساعدة بمنطقتك، قم بزيارة أحد مراكز المعلومات المجتمعية  (1) القريبة منك أو بادربالاتصال بـ 1-1-2 من هاتفك للتحدث مع أحد المندوبين بتلك المراكز.

للمزيد من المعلومات:

(1) Community Information Centres:
http://www.211Ontario.ca


Read More »

About Author:

مرحبا بكل زوار الموقع الكرام.. أعزائي وأخوتي موقع ستايل كندا هو موقع غير ربحي يهدف الى تعريف المواطن العربي بشكل عام والعراقي بشكل خاص بطبيعة الحياة والعمل والدراسة في كندا بحكم خبرتي في هذا المجال لأني في الأصل مواطن عراقي هاجر الى كندا وأستقر في أونتاريو خلاصة خبرتي هذه أضعها بين أيديكم لكل طامح في الهجرة نحو حياة الحرية وتحقيق الطموح ...الموقع يقدم خدمة الأستشارة والنصح لكل من يرغب بالقدوم الى كندا وبالذات مقاطعة اونتاريو - تورنتو للتواصل عبر الخاص عبر العناوين التالية basim.ibrahim@gmail.com


Let's Get Connected: Twitter | Facebook | Google Plus| linkedin

Radio 1 CBC

اشترك معنا في هنا كندا