canadian style مرحبا بالزوار الكرام مدونة ستايل كندا مدونة تهتم بكل مايخص الشأن الكندي والتي تهم المقيم والمهاجر واللاجيء على الأراضي الكندية ننقل لكم الخبر الصادق والهادفcanadian style ..نتمنى لكم تصفحا شيقا وأستفادة شاملة
‏إظهار الرسائل ذات التسميات داخل كندا. إظهار كافة الرسائل

خدمات استقرار الوافد الجديد

0 التعليقات

الهدف من خدمات استقرار الوافد الجديد (NSS) هو مساعدة المهاجرين في الاستقرار والاندماج في المجتمع الكندي. ويشمل ذلك على تقديم الخدمات المباشرة للمهاجرين مثل التوجيه، الترجمة، والترجمة الفورية، والإحالة إلى موارد المجتمع، وتقديم المشورة شبه المهنية، والمعلومات العامة.

الأهليـة للقبول

الأشخاص الذين يحق لهم الحصول على خدمات  استقرار الوافد الجديد NSS:
  • في المقام الأول المقيمون إقامة دائمة في كندا الذين يحملون بطاقة الإقامة الدائمة Permanent Resident Card (ويشار إليه باسم Maple Card أو Maple Leaf Card) أو تأكيد الإقامة الدائمة  the Confirmation of Permanent Residence - COPR
  • اللاجئون الذين تساعدهم الحكومة (GARs) بعد انقضاء السنة الأول في إطار برنامج مساعدة إعادة الاستقرار (RAPP).
  • أي أفراد حصلوا على تصريح بالبقاء في كندا وأولئك الذين تنوي وزارة الهجرة والجنسية الكندية CIC منحهم  تصريح الإقامة الدائمة (بما في ذلك حاملو تصريح الإقامة المؤقتة أو شخص حصل على تصريح خاص بالبقاء في كندا بهدف أن يصبح مقيماً دائماً).
  • العاملون في الخدمة المنزلية من الأجانب غير المهاجرين في كندا الذين يجوز لهم بموجب هذه الحالة التقدم للحصول على الإقامة الدائمة من داخل كندا بموجب برنامج Live-In Caregiver Program "مقدم الرعاية المقيم في المنزل" (المعروف سابقاً باسم Foreign Domestic Movement Program).
  • كما يجوز أيضاً للمهاجرين المؤهلين الآخرين التأهل بغض النظر عن طول فترة إقامتهم في كندا ماداموا لم يحصلوا  على الجنسية الكندية. فربما مازالوا يحتاجون إلى مساعدة على التكيف مع المجتمع الكندي والاندماج في المجتمع.
  • كما يحصل حاملو الفيزا المؤقتة (تصريح العمل، تصريح طالب، تأشيرة دخول زائر) على خدمات إذا طلبوها.
الأشخاص الذين ليسوا مؤهلين لخدمات NSS:
  • المواطنين الكنديين. بالنسبة للأشخاص الذين أصبحوا مؤخراً مواطنين كنديين ومازالوا يطلبون مساعدتنا، نحن نتيح فترة انتقالية.

الخدمات المقدمة

الهجرة / السفر

يمكن لأحد إخصائيي الاستقرار في برنامج استقرار المهاجرين NSS مساعدة الأشخاص المؤهلين في المجالات التالية::
  • الحصول على معلومات تتعلق بحالة الهجرة
  • التقدم للحصول على فيزا هجرة كعامل أو طالب أو زائر أو تغيير ظروف الفيزا ومدتها
  • التقدم للحصول على الإقامة الدائمة من خلال برامج فدرالية وبرامج تابعة للمقاطعة
  • تحديد مواعيد مع موظفي وزارة الهجرة والجنسية الكندية (للمقيمين الدائمين الذين من حقهم نظر حالاتهم في المكتب المحلي لوزارة الهجرة والجنسية الكندية CIC)
  • تبديل أو تجديد بطاقة الإقامة الدائمة.
  • طلب استرجاع رسوم حق الاقامة الدائمة Right of Permanent Residence Fee - RPRF
  • تصحيح معلومات خاطئة في أوراق الهجرة
  • التعامل مع شركات استرداد الديون Collections Services (نساعد العملاء من اللاجئين الذين يرغبون في تغيير أقساطهم المتعلقة بقرض الهجرة بعد انقضاء عام من برنامج مساعدة إعادة الاستقرار RAP)
  • استمارات لم شمل العائلة لأسر اللاجئين (أثناء عام برنامج RAP أو بعده)
  • ضمان شريك الحياة
  • تقديم طلب الحصول على الجنسية
  • طلبات الحصول على جواز سفر وأوراق السفر وتأشيرات الدخول
  • كتابة خطابات الدعوة لأفراد العائلة بالخارج الذين يرغبون في زيارة كندا
  • تغيير العنوان

الضرائب والمزايا الضريبية

نستطيع مساعدة الأشخاص المؤهلين من خلال :
  • الاتصال بوكالة الايرادات الكندية Canada Revenue Agency - CRA نيابة عن العملاء الذين لم يتلقوا ميزات ضرائب الأطفال في كندا Canada Child Tax Benefit - CCTB أو ميزات ضرائب الأطفال العالمية Universal Child Care Benefit - UCCB أو GST/HST أو لديهم أسئلة حول أي من هذه الأمور
  • تقديم معلومات عامة عن الضرائب
  • تقديم معلومات عن منحة وثيقة التعلم الكندي Canada Learning Bond Grant التي تتيح الادخار من أجل تعليم الطفل
  • المساعدة في إبلاغ وكالة الايرادات الكندية CRA بتغيير العنوان
  • المساعدة في التسديد بواسطة الدفع المباشرإلى حسابك بالبنك بدلاً من استلام شيكات
  • تحديد مواعيد للعملاء ذوي الدخول المنخفضة في مكتب المتطوعين للضرائب

المساعدة في الخدمات الصحية والطبية

 اخصائيو الاستقرار داخل برنامج التكيف والاستقرار للمهاجرين ISAP يساعدون الأشخاص المؤهلين في التعامل مع وزارة الصحة والمستشفيات والصحة العامة والخدمات الطبية الأخرى. وتشمل هذه الخدمات:
  • تحديد مواعيد طبية ومهنية مع أطباء الأسنان أو الأطباء البشريين أو العيادات أو المستشفى
  • توفير المترجمين الشفويين بناء على طلب العملاء من أجل المواعيد الطبية
  • ملاحظة : نحن نرتب المواعيد و/أو المترجمين الشفويين من أجل مواعيد الطلاب الذين هم أيضاً عملاء رابطة الطلاب المهاجرين ISL، إذ إن هذا لا يرتبط ارتباطاً مباشراً بالمدرسة.
  • المساعدة في استبدال أو تصحيح البطاقة الصحية نتيجة خطأ في كتابة الاسم على البطاقة
  • المساعدة في التقدم لبرنامج منافع صحة الأسرة Family Health Benefit Program (التغطية الطبية لذوي الدخول المنخفضة)
  • المساعدة في التقدم لبرنامج أسنان الأطفال Children Dental Program (الأطفال حتى سن 17 عاماً)، وتجديد بطاقة الإعفاء من 20%
  • وضع أسماء العملاء في قائمة سجل أطباء المقاطعة Provincial Physician Registry في حالة عدم طلبها أثناء أخذ بيانات الحالة الأولي
  • مساعدة العملاء على استرداد الفواتير الطبية عندما تنطبق عليهم التغطية (سواء في داخل المقاطعة أو خارجها)
  • إحالة العميلات الحوامل إلى طبيب معين في مستوصف Polyclinic يتولى استقبال الوافدين الجدد
  • إحالة العملاء إلى مركز ريجموند Richmond Centre أو مراكز أخرى للصحة العقلية

المساعدة في الخدمات الاجتماعية / خدمات الطفل والأسرة

تشمل هذه المجموعة من الخدمات NSS على ما يلي:
  • القيام بدور نقطة الاتصال بين العميل والإخصائي الاجتماعي بشأن أية مسائل تتعلق باحتياجات الاستقرار لدى العميل
  • الاتصال بالوكالات الاجتماعية للحصول على موافقات مبدئية لتغطية مركز النظر وطبيب الأسنان، إلخ.
  • تسهيل الاجتماعات بين العملاء والإخصائيين الاجتماعيين
  • الاتصال بالمرشدين الاجتماعيين لصالح العملاء الذين لمريحصلوا على شيكات شهرية
  • إحالة العملاء إلى برنامج دعم رعاية الطفل Child Care Subsidy Program لتغطية خدمات الرعاية النهارية
  • تحديث الخدمات الاجتماعية المتعلقة بالوضع العائلي للعملاء من أجل طلبات إسكان الأسرة Family Housing

خدمات أخرى

كما يعمل اخصائيو برنامج NSS على:
  • الرد على طلبات الحصول على معلومات بواسطة البريد الإلكتروني المستلمة عبر موقع الإنترنت
  • تنسيق ترجمة رخصة القيادة
  • إحالة العملاء إلى أكسس بي اي آي  Access PEI وترتيب موعد لاختبار القيادة عند الحاجة
  • البحث عن خدمات الرعاية النهارية لأطفال العملاء (يتلقى أطفال الحضانة وأطفال المدرسة من الصف 1 فصاعداً خدمات برنامج ISL)
  • القيام بدور الوسطاء بين العملاء وأصحاب العقارات التي يسكنونهاA

Read More »

صورك على الفايسبوك لعائلتك، لأصدقائك… ولوكالة الدخل الكندية ههههههههه !!

0 التعليقات

البداية كانت مع أرباب العمل الذين يلجأون الى وسائل التواصل الاجتماعي من أجل معرفة المزيد عن موظفيهم المحتملين أو الحاليين، تلتهم شركات التأمين التي تمنّعت عن الدفع في أكثر من حالة بعدما اكتشفت عبر الحسابات الشخصية للأفراد أنهم كانوا يدخنّون في غالبية صورهم في حين أنهم صرّحوا أنهم من غير المدخنين، أما اليوم فيبدو أن وكالة الدخل الكندية بدأت تجنّد الوسائل نفسها من أجل كشف من يسعون بكل الوسائل، الى تجنّب دفع ضرائبهم.
وبحسب هيئة الإذاعة الكندية، فإن حسابات فيسبوك، تويتر وإنستاغرام الخاصة بالكنديين الذين تشكّ الوكالة بتهرّبهم الضريبي بسبب ثراوتهم الطائلة وحساباتهم المصرفية في الخارج، هي كلّها تحت مجهر المراقبة.
وكان شرح المفوّض السابق في الوكالة  “أندرو تروش” اهتمامه بالتقنيات الجديدة في تقرير نشره عام 2016، وفيه أن تحليل البيانات المنشورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي يقدّم للوكالة معلومات وافية عن سلوك دافعي الضرائب، مما يسمح لموظّفيها بتوفير الكثير من الوقت والجهد.
وسرعان ما تعالت الاصوات المعارضة لهذا الأسلوب الذي يتعرّض للحياة الشخصية للكنديين.

أذاعة الشرق الأوسط في كندا

Read More »

المكلفون تحت مجهر وكالة الدخل الكندية !!!

0 التعليقات

البداية كانت مع أرباب العمل الذين يلجأون الى وسائل التواصل الاجتماعي من أجل معرفة المزيد عن موظفيهم المحتملين أو الحاليين، تلتهم شركات التأمين التي تمنّعت عن الدفع في أكثر من حالة بعدما اكتشفت عبر الحسابات الشخصية للأفراد أنهم كانوا يدخنّون في غالبية صورهم في حين أنهم صرّحوا أنهم من غير المدخنين، أما اليوم فيبدو أن وكالة الدخل الكندية بدأت تجنّد الوسائل نفسها من أجل كشف من يسعون بكل الوسائل، الى تجنّب دفع ضرائبهم.
وبحسب هيئة الإذاعة الكندية، فإن حسابات فيسبوك، تويتر وإنستاغرام الخاصة بالكنديين الذين تشكّ الوكالة بتهرّبهم الضريبي بسبب ثراوتهم الطائلة وحساباتهم المصرفية في الخارج، هي كلّها تحت مجهر المراقبة.
وكان شرح المفوّض السابق في الوكالة  “أندرو تروش” اهتمامه بالتقنيات الجديدة في تقرير نشره عام 2016، وفيه أن تحليل البيانات المنشورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي يقدّم للوكالة معلومات وافية عن سلوك دافعي الضرائب، مما يسمح لموظّفيها بتوفير الكثير من الوقت والجهد.
وسرعان ما تعالت الاصوات المعارضة لهذا الأسلوب الذي يتعرّض للحياة الشخصية للكنديين.


أذاعة الشرق الأوسط في كندا

Read More »

تعرف على كنــــــــــــــــــــــــــــدا في 120 ثانية !!!!

0 التعليقات

كندا (بالإنجليزية: Canada) هي دولة في أمريكا الشمالية تتألف من 10 مقاطعات وثلاثة أقاليم. تقع في القسم الشمالي من القارة وتمتد من المحيط الأطلسي في الشرق إلى المحيط الهادئ في الغرب وتمتد شمالاً في المحيط المتجمد الشمالي. كندا هي البلد الثاني عالمياً من حيث المساحة الكلية. كما أن حدود كندا المشتركة مع الولايات المتحدة من الجنوب والشمال  الغربي هي الأطول في العالم.
أراضي كندا مأهولة منذ آلاف السنين من قبل مجموعات مختلفة من السكان الأصليين. مع حلول أواخر القرن الخامس عشر بدأت الحملات البريطانية والفرنسية استكشاف المنطقة ومن ثم استوطنتها على طول ساحل المحيط الأطلسي. تنازلت فرنسا عن ما يقرب من جميع مستعمراتها في أمريكا الشمالية في عام 1763 بعد حرب السنوات السبع. في عام 1867، مع اتحاد ثلاثة مستعمرات بريطانية في أمريكا الشمالية عبر كونفدرالية تشكلت كندا باعتبارها كيانًا فدراليًا ذا سيادة يضم أربع مقاطعات. بدأ ذلك عملية اتسعت فيها مساحة كندا وتوسع حكمها الذاتي عن المملكة المتحدة. تجلت هذه الاستقلالية من خلال تشريع وستمنستر عام 1931 وبلغت ذروتها في صورة قانون كندا عام 1982 والذي قطع الاعتماد القانوني لكندا على البرلمان البريطاني.
كندا دولة فيدرالية يحكمها نظام ديمقراطي تمثيلي وملكية دستورية حيث الملكة إليزابيث الثانية قائدة للدولة. الأمة الكندية أمة ثنائية اللغة حيث الإنكليزية والفرنسية لغتان رسميتان على المستوى الاتحادي. تعد كندا واحدة من أكثر دول العالم تطوراً، حيث تمتلك اقتصاداً متنوعاً وتعتمد على مواردها الطبيعية الوفيرة، وعلى التجارة وبخاصة مع الولايات المتحدة اللتان تربطهما علاقة طويلة ومعقدة. كندا عضو في مجموعة الدول الصناعية السبع ومجموعة الثماني ومجموعة العشرين وحلف شمال الأطلسي ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصاديةومنظمة التجارة العالمية ودول الكومنولث والفرنكوفونية ومنظمة الدول الأمريكية والإبيك والأمم المتحدة. تمتلك كندا واحداً من أعلى مستويات المعيشة في العالم حيث مؤشر التنمية البشرية يضعها في المرتبة الثامنة عالمياً.






Read More »

الكنديون العرب وأعمال التمييز تجاههم على خلفية الدين

0 التعليقات

يتعرض البعض في كندا، كما يحدث في سائر المجتمعات المتعددة الأعراق والثقافات والأديان، لأنواع من التمييز بحقهم. وهناك حالات موثقة حول ذلك. ويُعتبر التمييز بحق الناس على أساس اللون أو الدين أو الخلفية الثقافية انتهاكاً للقوانين المعمول بها في كافة أنحاء كندا، وتشجع السلطات الفدرالية وسلطات المقاطعات والأقاليم كل من يتعرض لشكل من أشكال التمييز في بحثه عن عمل أو سكن أو في مجالات أخرى لرفع شكوى للهيئات المختصة.
رانيا العلّول، مسلمة من سكان مونتريال، وُوجهت في شباط (فبراير) 2015 برفض القاضية السماح لها بالإدلاء بإفادتها في محكمة الديون الصغيرة في هذه المدينة ما لم تنزع حجاب رأسها، في سابقة من نوعها في كندا (Graham Hughes / CP)
وتعود حالات التمييز بحق الكنديين العرب بنسبة كبيرة إلى خشية البعض أو قلقهم من التشدد الإسلامي أو ما يعتبرونه أو يتصورونه تشدداً إسلامياً، مع العلم أن ضحايا التمييز في أوساط الكنديين العرب هم إجمالاً من المعتدلين في دينهم، أكانوا مسلمين أم مسيحيين.
وتركت هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2011 على الولايات المتحدة أثراً سيئاً على العرب، بمن فيهم المسيحيون، وعلى المسلمين في هذا البلد وهنا أيضاً في كندا.
وفي زمن أقرب بكثير، في 20 و22 تشرين الأول (اكتوبر) 2014، وقع هجومان مسلحان في كندا، الأول في سان جان سور ريشوليو، جنوب شرق مونتريال، والثاني في العاصمة الفدرالية أوتاوا. وقُتل في كل من الهجوميْن جندي كندي والمهاجم. والمهاجمان شابان كنديان مولودان في كندا واعتنقا الإسلام. وأحدث الهجوم الثاني الذي وقع في أوتاوا صدمة كبيرة في كندا. فالمهاجم، مايكل زيحاف بيبو، قتل بواسطة بندقيته جندياً عند نصب الجندي المجهول ثم توجه إلى مبنى البرلمان الفدرالي الذي يقع على مسافة بضع مئات من الأمتار وفتح النار هناك فأصاب أشخاصاً بجراح قبل أن يُقتل هو بنيران حرس البرلمان. وللهجوم "دوافع أيديولوجية وسياسية" حسب الشرطة الملكية الكندية (الشرطة الفدرالية).
إضافة إلى ذلك لا تساعد الأخبار الواردة من الدول العربية التي تشهد نزاعات داخلية وحروباً أهلية في تحسين صورة العرب في كندا. كما أن الأشرطة المصورة التي يبثها تنظيم "الدولة الإسلامية" المسلح ويُظهر فيها، وبدم بارد، عمليات قتله رهائن عرب ومن غير العرب وبأبشع الوسائل والأساليب لا تعطي هي الأخرى صورة حضارية عن العرب الذين، في أزمنة غابرة، كانوا منارات علوم ومعارف.
لهذه الأحداث كما لبعض المظاهر ذات الخلفية الدينية وقع غير إيجابي على المواطنين من أصول عربية في كندا كما يقول رئيس "معهد الأبحاث العربي الكندي" (Canadian Arab Institute) في تورونتو والمفوض في لجنة حقوق الإنسان في أونتاريو، كبرى المقاطعات الكندية من حيث عدد السكان، الأستاذ رجا خوري في حديث أجراه فادي الهاروني.




راديو كندا الدولي

Read More »

الحياه في كندا في عيون مواطن مصري مقيم في كندا 23 سنه

0 التعليقات


الحياه في كندا في سطور وفي عيون مواطن مصري مقيم في كندا 23 سنه:
مرتب الفواعلي 50 الف دولار سنويا
مرتب المهندس 70 الف دولار سنويا

الفروق في المرتبات ضئيله بطريقه مذهله

لايوجد وظيفه فراش وهات الشاي ياعبده

لايوجد عسكري مرور ولكن الجميع ضباط 

لايوجد عسكري شرطه ولكن الجميع ضباط

لايوجد وزاره داخليه وكل مدينه مسئوله عن شرطه خاصه بها

المصالح الحكوميه مثل أصدار البطاقات الشخصيه وجوازات السفر ورخص المرور يديرها مدنيين ولا علاقه لوزاره الداخليه بهذه المؤسسات لانه لايوجد وزاره داخليه من أصله المطارات والمواني يديرها مدنيين والمطارات الكبيره بها رجال شرطه ولكنك لن تراهم ولن تتعامل معهم وهم موجودين فقط للطوارئ

تم طرد ضابط شرطه من الخدمه لانه عاكس مواطنه بالتليفون وجاب رقم التليفون من عن طريق رقم سيارتها لان كل المعلومات مسجله في الكمبيوتر ايلي بيشتغل عليه تم طرد ضابط شرطه من الخدمه لانه صادر زجاجه بيره من احد السكاري ولم يرجعها الي قسم الشرطه  لايوجد أمن مركزي ولا يتم شحن جنود الشرطه في سيارات نقل لانه لايوجد أصلا جنود شرطه لان كلهم ضباط

لايوجد معتقلين سياسيين

لايوجد تزوير إنتخابات

كندا دوله مدنيه ولايحكمها عسكر جيش ولا عسكر شرطه وكل المسئولين تم انتخابهم أبتداء من رئيس الوزراء الي محافظ كل مقاطعه ومحافظ كل مدينه وكل قريه 

لم أري ضابط جيش في خلال 23 سنه الا في التلفزيون

كندا دوله مدنيه بطريقه تذهلك

ممكن تلاقي رئيس كندا في ماشي في الشارع كأنه شخص عادي, معندهومش رئيس لكن عندهم رئيس وزراء ولكنه مثل الرئيس عندنا في مصر وقد قابلت مره رئيس الوزراء السابق جو كلارك في الشارع وقلتله ممكن صوره معاك والراجل كان فرحان ان في حد بيقوله ممكن صوره مفيش مكتب تنسيق وتقدم علي الكليه ايلي تعجبك في الجامعه ايلي تعجبك وكل جامعه لها شروط خاصه بها 

مخالفات السياره أما أن يعطيها لك الضابط في يدك او يرسلها لك في البريد فورا ولن تنتظر الي أخر العام لتجد مفاجأه, ولو أخذت مخالفه مرور, بأمكانك أن ترفض دفعها وتطلب مقابله مع القاضي لعمل مواجهه بينك وبين الضابط الذي أعطاك المخالفه ولو ذهبت الي مقابله القاضي لو يحضر الضابط فتسقط المخالفه عنك

لايوجد أطفال شوارع

لايوجد سكان مقابر

لايوجد عشوائيات

من لايعمل يأخد إعانه حكوميه حتي لايتسول أحد وحتي لايسكن احد في مقبره

يوجد متسولون ولكنهم اقليه جدا وهم من أنفقوا الاعانه الحكوميه علي المخدرات

العلاج مجاني لكن مواطن كندي

لايوجد مستشفيات لنقابه المحامين ومستشفيات لنقابه المعلمين ومستشفيات لنقابه القضاء, فكل المستشفيات مفتوحه لكل المواطنين 

يمكنك زياره الطبيب يوميا للكشف لو عندك وقت تزور الطبيب كل يوم

التعليم مجاني من أبتدائي حتي الثانويه العامه وهناك مكان مضمون لكل تلميذ في المدرسه

المطارات في المدن الصغيره لايوجد بها شرطي واحد ويديرها المواطنين بانفسهم وقد رزت أحدي هذه المطارات وذهلت لما رأيته

الشعب الكندي مسالم ولا يسرق ولايوجد نشالين ولم أسمع عن وجود نشال طوال أقامتي في كندا لمده 23 سنه

يمكنك شراء سياره مستعمله وبحاله جيده بالف دولار يعني بمرتب أسبوع وبأقل من هذا

أذا أشتريت أطار سياره من وول مارت فان تصليح الاطار مجاني طول حياه الاطار لانه لايوجد مسامير في الشوارع وانا لم أجد ثقب في أطار سيارتي لمده 23 عاما الا مره واحده والسبب لم يكن مسمار في الارض ولكن لان أطار السياره اصطدم بالرصيف

أول سياره أشتريها في كندا كانت سياره فولفو مستعمله وكنت باتمنظر بيها وكنت أشتريتها بالف وكانت عامله مائه الف كيلو ولما بعتها بعد كده بعده سنوات أكتشفت أن الكاوتش الاستبن جديد ولم يلمس الارض, ياعالم عربيه بقالها 15 سنه ماشيه علي الارض والكاوتش الاستبن لم يلمس الارض ولم يتم تغييره ولو مره واحده, حاجه تجنن بجد

عندما وصلت كندا مره كنت ماشي فوق الكوبري فوق النهر وماسك سيجاره منظره يعني فانا لا ادخن واستوقفني واحد كندي وقالي ماتدخنش فوق الكوبري قلتله ليه وأنت مالك مالكش دعوه قالي لاء ليا دعوه علشان طافيه السجاير بنتزل النهر ايلي بنشرب منه

ومره واحد عراقي بيحكيلي ان مره كان ماشي علي النهر ومره واحده البوليس جيه وقاله انت رميت ايه في النهر قالهم مارميتش حاجه قالوله في حد أتصل بينا والنا انك رميت حاجه في النهر, الغرض من القصه أنه بيخافوا علي نظافه أنهارهم كأنها حاجه جوه بيوتهم وبيخافوا علي الممتلكات العامه كانها ممتلكات خاصه وده بسبب الوعي الشديد وبيعلموهم الانتماء في المدرسه من إبتدائي 

لن تشعر بالغربه في كندا فهنا توجد مساجد في كل مدينه وفي المسجد ستجد كل أخوانك المسلمين من كل الدول الاسلاميه وتوجد محلات عربيه تبيع منتجات عربيه وكأنك في مصر بالضبط 

مدينه فانكوفر في كندا تكسب أجمل مدينه في العالم كل عام أو علي الاقل من ضمن الثلاثه الاوائل

Read More »

الخبرة الكندية … فضفضة .. وتعريف

0 التعليقات




لو سألت أي مهاجرجديد .. أو خليني أقول نسبة كبيرة منهم … إيه أكبر مخاوفك وانت بتفكر في الهجرة إلى كندا … هتلاقي الإجابة هي … الحصول على عمل مناسب …. 
تخوف منطقي … فالغول الأكبر عندما هاجرت إلى كندا في نهاية عام 2012م كان … الخبرة الكندية …. اللي من غيرها مافيش شركة هتقبلك في وظيفة مقبولة … وعلشان تحصل عليها لازم يكون عندك واسطة أو تدور على أي وظيفة تحقق من خلالها الهدف ده … حتى لو كانت الوظيفة مش حسب التطلعات …. 
إذا … العنصرية والتحزب … هما الهاجس الأكبر للمهاجرين العرب …. فالهنود هم المسيطرون على مجال كذا … والفلبينيون مسيطرون على مجال مش عارف ايه … الخ الخ الخ … واحنا ديما كعرب … مضطهدين ومالناش خير في بعضينا …. 
الكلام ده سمعته وقريته قبل ماأوصل لكندا … والكلام ده سمعته برضه لما وصلت تورونتو من الناس اللي عايشة فيها ولسة مااشتغلتش .حسب التطلعات …. والكلام ده اللي كان خلاص بدأ يتسلل لعقلي في بدايات تواجدي في كندا ….
كل الكلام أعلاه علشان أقول الآتي .. وبعد خبرة سنتين في سوق العمل الكندي …. 
1- كل واحد وله تجربته الخاصة … ماتقارنش نفسك بحد … قصص النجاح كثيرة .. ابحث عنها … وتفاءل بها … مافيش مانع تتعلم برضه من أخطاء من لم يحالفهم الحظ … بس المهم انك تتعلم بس … مش تُحبط 
2- اعمل بحث صغير في المدن كلها عن فرص العمل اللي ليها علاقة في مجالك …. وشوف كده متطلباتهم ايه …. وهل تملك هذه المتطلبات … والا لسة محتاج تتعلم مهارة جديدة أو تاخد شهادة جديدة … أو تحصل على رخصة مهنية لموازلة عملك في كندا … الخ الخ … ابحث عن مدى جاهزيتك للإنخراط في سوق العمل … وحط لنفسك الخطة المناسبة لتأهيل نفسك لسوق العمل الكندي …
3- اللي خلاك تسيب الدنيا كلها وتيجي لكندا … مافيش مشكلة يعني لو عشت فيها في أي مكان لغاية ماتحصل على الخبرة الكندية … طبعا أي مكان فيه الحد الأدني من متطلبات الحياة كما تراها … 
4- للأسف .. الناس بتتعلم من أخطاءها … واللي قبلنا عملوا بلاوي كتيرة .. بتخلي الناس تخاف فعلا من مجرد التعامل معانا … باتكلم هنا عننا كعرب …. انت نفسك وانت بتقدم على وظيفة انت شايفها مش مناسبة ليك … بتقول لنفسك اهي أي حاجة أمشي بيها أموري لغاية ماالاقي الأفضل منها …. وكأن صاحب العمل ده ملزوم أنه ياخدك لغاية ماتلاقي حاجة أحسن وتقوله مع السلامة وهو يخسر الوقت والجهد اللي بذله معاك في التدريب والتعليم … 
5- ايوة .. أعرف أكتر من واحد نزلوا كندا على طول على سوق العمل .. وفي مجال عملهم … موجودين والله … وعلشان أكون أوضح .. كل اللي أعرفهم في مجال تقنية المعلومات …. 
6- أعرف شخصيا على الأقل أكثر من عشرين وظيفة في مجال تقنية المعلومات وإدارة المشاريع مفتوحة لمدة شهور ومش لاقيين الشخص المناسب ليها …. ولما يلاقوا .. هو مايوافقش … 
7- أعرف شخصيا العشرات من اللي جم ساسكتون واشتغلوا فيها شهور معدودة لغاية مالقيوا وظائف في مدن أخرى أكبر وانتقلوا للحياة هناك … مخلفين وراءهم شكوك أكبر من أصجاب العمل تجاه كل من يتقدم لوظيفة لديهم من خارج ساسكتون .
8- أثناء المقابلات … يهتم الشخص المسؤول بمدى جدية المتقدم للوظيفة في الاستقرار في ساسكتون .. أكثر من الإهتمام بخبراته الوظيفية .. وطبعا هناك شكوك كبيرة تحوم حول المهاجرين الجدد .. الذين أثبتوا حسب التجارب أنهم يأتون إلى هنا لمدد قصيرة .. ويغادرونها سريعا جدا … 
الخير كتير فعلا …. اتحدث عن مجال تقنية المعلومات وإدارة المشاريع هنا في ساسكتون … لكن تخوفات أصحاب العمل أكبر بكثير من حاجتهم الملحة لملء هذه الوظائف 
إن ماكنتش جاد في بحثك عن العمل … ماتزعلش لما ماتلاقيهوش …. 
الإستثناءات موجودة دائما … فلو شعرت من كلامي أنك استثناء … فتجاهله من فضلك ….
في النهاية .. تعريف الخبرة الكندية من واقع تجربتي … هي انك تلاقي واحد في كندا شايف إنك إنسان جاد …. ومجتهد … وبس
بالتوفيق للجميع
 بقلم عبدالرحمن الطويل

Read More »

إحدى الكلمات الداعمة لمشروع قانون الجنسية C-6

0 التعليقات




كلمة السيناتور موبينا في مجلس الشيوخ الكندي دعما لمشروع قانون الجنسية C-6
للي حابب يسمع ويتعرف عن نقاط القوة من وجهة نظر الداعمين



Read More »

الأقليات المسلمة في كندا.. وجود يحتاج إلى فاعلية

0 التعليقات



على الرغم من تسليط الأضواء الإعلامية على أوضاع الأقليات المسلمة في أمريكا الشمالية على الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن هناك تغييبا أو تجاهلا ، لعدم إدراك ربما ، أو قد يكون تجاهلا، لأوضاع المسلمين في كندا، والذين يعتبرون جزءا أصيلا من جغرافية القارة الشمالية، لما لهم من وجود تاريخي في هذه البلاد ، بشكل لا يقل عن الوجود الإسلامي في أمريكا ، على سبيل المثال.
إلا أنه على الرغم من هذا الوجود التاريخي ، فان حالهم لا يقل بحال عن أوضاع نظراء لهم في دول العالم، ومنها الولايات المتحدة ، أو بالأصح بلاد الهجرة ، والتي لا ينسى معها المهاجرون من العرب والمسلمين حمل خلافات دولهم ، وتباينات مذاهبهم ، فتظهر بينهم روح الخلاف قوية بشكل قد يفوق بلد المنشأ ذاته.
وعلى الرغم من الترحيب  الحذر الذي تبديه دوائر صنع القرار في كندا للتعدد الديني والثقافي وتشجيعه، إلا أن مخاوفهم من الجاليات المسلمة يفوق المخاوف التي تنتابهم من الجاليات الأخرى ، وخاصة اليهودية ، التي يرحب بها للغاية.
ولذلك فكثيرا ما يعلن الساسة الكنديون ولاءهم ودعمهم المطلق لدولة الاحتلال في فلسطين، بل وكثيرا ما صرحوا بأن هذا الدعم غير مرهون بتقدم عملية التسوية أو تعثرها ، " المهم هو دعم كندا المطلق والدائم لإسرائيل ، وأن أمن إسرائيل من أمن كندا ".
هكذا كانت تصريحات سابقة لرئيس وزراء كندا تجاه دولة الاحتلال، وهو ما ينعكس على الدعم الذي يقابل للجالية اليهودية في كندا ، للدرجة التي لا يجعلها أقلية، بل جالية منظمة تستهدف تحقيق أغرض نفعية لصالح الدولة العبرية، ولذلك تبدو سيطرتهم شبه كاملة على الاقتصاد والإعلام في كندا .
                        الخوف من الإسلام
لذلك لا تأخذ المرء الدهشة جراء هذا الدعم ، في الوقت الذي تثير فيه التجمعات الإسلامية ريبة الكنديين ، للدرجة التي قد تنعكس على شعائرهم، في ظل ما يوصف ب"الاسلامو فوبيا"، أي الخوف من الإسلام ، وهى حالة الهلع التي أصبحت تنتاب الغرب ، وخاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر الشهيرة في نيويورك في العام 2001.
ولا أدل على ذلك من الشعار الذي بدأ يتم رفعه في الدولة الحدودية للولايات المتحدة - على سبيل المثال-  وهو أن النقاب لا هو مرحب به ولا هو محظور .
هذا الشعار وغيره من الشعارات التي تعكس تخوفا من الإسلام ، كثيرا ما يكون مقدمة لإجراءات تستهدف المسلمين في بلاد الهجرة، كما حدث أخيرا من الحملة السويسرية على المآذن ، والتي استبقتها حملة ضد المآذن والنقاب، عن طريق لصق لافتات على وسائل المواصلات وفي الشوارع وأماكن التجمعات ، بهدف التعبئة ضد الأقليات المسلمة، كمقدمة لاستفتاء وافق فيه 57% على منع إقامة المآذن بالمدن السويسرية.
ولذلك فانه ومنذ الأحداث الشهيرة(سبتمبر) بدأ الكنديون ينظرون إلى كل مسلم بعين الارتياب ، ومجرد أن يحمل الشخص اسما إسلاميا فإن ذلك يعتبر كافيا للاشتباه به، وحتى أولئك المسلمين الذين تأثروا بالمجتمعات الغربية وتبنوا ثقافة الغرب يجدون أنهم ليسوا بمعزل عن هذه المضايقات والتفرقة بسبب أسمائهم الإسلامية.
ونتيجة لهذه المضايقات ارتفعت معدلات البطالة بين المهاجرين المسلمين إلى مستويات غير مسبوقة ، وتفيد إحصاءات ليست رسمية أن حوالي 75% من المهاجرين المسلمين لا يستطيعون الحصول على وظائف تتناسب مع مؤهلاتهم الأكاديمية ، التي يفدون بها إلى كندا، نتيجة هذه المضايقات، والتي لمسها موقع (المسلم) في زيارته لهذه البلاد.
ولذلك يعمل أصحاب هذه المؤهلات في وظائف هامشية ، مثل عمال نظافة أو أفراد أمن أو عمال في مطاعم ، إلى غير ذلك من الوظائف غير المؤثرة في المجتمع .
كما تتعرض بعض الجاليات المسلمة إلى تفرقة وتمييز مبني على أسباب دينية، فيما سبق أن تعرضت العديد من المساجد لاعتداءات بعد سبتمبر 2001م ، وبالرغم من انحسار موجة الاعتداءات إلا أن معدلات التمييز ضد المسلمين ما زالت قائمة ، وان تباينت من وقت لآخر ، إلا أنها قائمة في كل الأحوال ، نتيجة "الاسلاموفوبيا".
وتساهم وسائل الإعلام في ترسيخ تلك العنصرية باستمرارها في نشر الكتابات المسيئة للدين الإسلامي للدرجة التي أصبح فيها المسلمون يخشون على أنفسهم وممتلكاتهم.
لذلك تذهب بعض آراء المحللين إلى إن الأجواء السياسية في الولايات المتحدة وكندا ربما تساهم في حدوث مجازر جديدة ضد المسلمين.
                         غياب التنظيم

وعلى الرغم من حالة العداء المستترة للأقليات المسلمة في كندا ، إلا أن الجاليات المسلمة والعربية فيها لا يقابلونها بحالة من التنظيم أو الإعداد لتصحيح الصورة في ظل انشغالهم الدائم بنقل مشاكل بلادهم إلى مواطن الهجرة ، وهو ما يعتبر آفة خطيرة تصيب المهاجرين المسلمين ، ولما لذلك من انعكاسات على الجيل الثاني لهم.
وربما يرجع ذلك إلى أن هذه الجاليات ليست كبيرة العدد ، وإن كان هذا التنظيم لا يرتبط بالعدد ، بقدر ما يحتاج إلى إرادة وعزيمة وفاعلية في تصحيح الصورة ، والتحرك بشكل منظم للدفاع عن حقوقهم ، وتشكيل رأي عام داخل المجتمع الكندي ، يذيب معه حجم الدعايات المناهضة من الإسلام ومنهم على وجه الخصوص.
وعلى الرغم من أن كندا ثاني دول العالم مساحة بعد روسيا ، حيث تقتسم مع الولايات المتحدة قارة أمريكا الشمالية ، إلا أن أعداد المسلمين فيها صغيرة العدد ، على الرغم من محاولات البعض منهم إثبات هويتهم متخذين من المساجد والمدارس الإسلامية والجمعيات  واتحاد الجمعيات مرتكزات لحماية وجودهم ، إلا أنهم يغفلون في الوقت ذاته الإعلام والاقتصاد، كما تفعل الجاليات اليهودية، ولذلك يغيب عنهم الدور الأبرز ، وهو الأكثر فاعلية والمتعلق بخلق رأي عام لأوضاعهم ، وأهمية وجودهم والانخراط في داخل المجتمع الكندي.
وللآسف الشديد فقد فهم بعض المسلمين هناك هذا الانخراط، بدمج الجيل الثاني في أوساط الكنديين ، فنقلوا عنهم سلوكيات لا تخالف فقط الروح الإسلامية والفطرة ، بل انخرطوا في سلوكيات بالية ، لا تمت إلى العادات العربية أو الشريعة الإسلامية بصلة.
                    تاريخ الوجود الإسلامي
وتشير تقديرات كندية إلى المناطق التي هاجر منها المسلمون في الربع الأول من القرن الماضي ، فمن البلاد العربية وغرب آسيا قدم 97 ألفا ، ومن جنوب آسيا هاجر 91 ألفا ، ومن البلاد الأفريقية 12 ألفا ومن جنوب أوربا 4 آلاف نسمة ، بينهم 300 من البلقان .
يضاف إليهم آلاف المهاجرين نتيجة لمذابح البوسنة والحرب في الجمهوريات التي كانت تتكون من يوغسلافيا إضافة إلى مهاجرين من الصين والفلبين وبلاد أخرى في شرق آسيا وجنوبها الشرقي .
وحمل هؤلاء جميعا معهم العقيدة الإسلامية المشتركة مغلفة في ثقافات متعددة إلى بلد يقوم أساسا على تعدد الثقافات المهاجرة، وهذا وضع تختلف فيه الأقلية المسلمة في كندا عن الأقلية المسلمة في الولايات المتحدة .
وتنوعت الهجرات القديمة لكندا إلى مدينة "ادمونتون" بمقاطعة "ألبرتا" و "لندن" بمقاطعة "أنتاريو" علاوة على "مونتريال" و"تورنتو" ، وهى إحدى مدن مقاطعة "اونتاريو".
أما الهجرة الحديثة فقد نشطت منذ الستينات ، وهاجر إلى كندا شباب على مستوى الثقافة والتعليم فتحت أمامهم الأبواب وأعانهم على تنظيم أنفسهم تكوين مجتمع إسلامي متعدد الكفاءات ، إضافة إلى هجرة أحدث منذ أواخر الثمانينات جاءت إلى كندا بمسلمين على قدر من الثراء النسبي.
ويعد أقدم تنظيم إسلامي في كندا هو المركز الإسلامي الكندي الذي أنشأه المهاجرون اللبنانيون الأوائل في مقاطعة " ألبرتا " في أواخر العشرينات ، فيما كان أول مسجد في كندا هو مسجد "الرشيد " الذي أنشئ في العام 1938 في مدينة "أدمونتون" عاصمة مقاطعة " ألبرتا ".
ومن أبرز مجالات العمل الإسلامي القائم هناك – والذي يحتاج الى تفعيل- يأتي الكونجرس  الإسلامي الذي أنشئ عام 1995م، وأصبح مسجلا لدى الحكومة الكندية في العام 1998، وهو أشبه باتحاد للمسلمين المقدر عددهم بنحو مليون مسلم من جملة عدد السكان الذي يزيد عن  30 مليون نسمة.
إلا أن هذا الكونجرس يقتصر عمله على المجال المحلي فقط فيما يتعلق بالمساجد والمدارس والمقابر، دون أن تكون له فاعلية في العمل السياسي أو الاقتصادي ، على نحو ما تفعل الجاليات الأخرى، وتحديدا اليهودية منها.
وعلى الرغم من تنظيم  المهاجرين المسلمين لأنفسهم في أوائل السبعينات- باتفاق الجمعيات الإسلامية في مختلف المقاطعات على تكوين مجلس الجماعات الإسلامية في كندا توحيدا للصفوف – إلا أن هذا التنظيم لم يتم المحافظة عليه ، لخلافات مذهبية وجنسية.

ولذلك فان إحياء هذا العمل وغيره أصبح مطلوبا أكثر من أي وقت مضى ، واستثمار ترحيب كندا بالتعدد الثقافي للمهاجرين إليها، خاصة وأن هناك اعتراف بالدين الإسلامي منذ العام 1973 ، وبعدما أصبح الدين من مقررات الدراسة مع الديانات الأخرى لطلبة المرحلة الثانوية.

Read More »

About Author:

مرحبا بكل زوار الموقع الكرام.. أعزائي وأخوتي موقع ستايل كندا هو موقع غير ربحي يهدف الى تعريف المواطن العربي بشكل عام والعراقي بشكل خاص بطبيعة الحياة والعمل والدراسة في كندا بحكم خبرتي في هذا المجال لأني في الأصل مواطن عراقي هاجر الى كندا وأستقر في أونتاريو خلاصة خبرتي هذه أضعها بين أيديكم لكل طامح في الهجرة نحو حياة الحرية وتحقيق الطموح ...الموقع يقدم خدمة الأستشارة والنصح لكل من يرغب بالقدوم الى كندا وبالذات مقاطعة اونتاريو - تورنتو للتواصل عبر الخاص عبر العناوين التالية basim.ibrahim@gmail.com


Let's Get Connected: Twitter | Facebook | Google Plus| linkedin

Radio 1 CBC

اشترك معنا في هنا كندا